1358 articles – 351 references  [version française]
Detailed view Conference proceedings
Le non dit المسكوت عنه, Sfax : Tunisia (2009)
Attached file list to this document: 
PDF
le_sujet.en_arabe._BEN_FARAH_06.pdf(214.9 KB)
"Le sujet" en grammaire arabe entre l'absence du marquage lexicologique et la présence référentielle الفاعل المسكوت عنه في النحو العربي بين الغياب العلامي والحضور المرجعي
Abdelkader Ben Farah1

يحضر مفهوم المسكوت عنه في النّحو العربي في العديد من القضايا المتعالقة مع مصطلحاتٍ مثل الإضمار، والحذف، والتّقدير.. وفي هذا الإطار سنتناول بالبحث قضيّة غياب الفاعل في النّحو العربي، وَجِهاتِ ذلك باعتماد مقاربة تركيبيّة وأخرى دلاليّة نحاول من خلالهما فكَّ التباسات السّكوت عن هذا المسكوت.. ببيان أوجه عدم ذكر الفاعل وفق مقتضيات التركيب والإعراب، وأوجه عدم ذكره في المستويات الدلاليّة، ودرجات الفراغ العيني التي يسبّبها هذا السكوت في علاقة مع المُتَصَوَّرات الذهنيّة المتحكّمة في البنى القوليّة والإنشاءات الخِطابيّة، وهو ما سيصل بنا إلى البحث في التقاطعات العَينيّة والذهنيّة بما أنّ السكوت في حدّ ذاته هو عمليّة ذهنيّة تعود إلى ناطق ما .. دون البحث في أسباب ذلك سواء أكانت إراديّة أم لا، أو واعية أم على خلاف ذلك.. وينبغي أن نشير منذ البداية إلى التقاطع بين الفاعل الوظيفي والفاعل المعنوي الذي سوف يعترضنا في هذا البحث والذي يعود إلى أسباب منها ما يتعلّق بالأوّل وهو ما يرتبط أساسا بالمستوى التركيبي حيث يكون الفاعل النّحوي نتيجة لكونه مسندا إليه، وثانيا لأوّل هو الفعل. وتكون علّة رفعه عندها الإسناد .. وهذا المستوى هو مستوى أساسيّ عند معالجة الظاهرة التي نروم معالجتها لأنّه يرتبط بالمستوى العَقـْدي التقعيدي للظواهر النّحويّة. أمّا جهة بحثنا في الفاعل المعنوي، الذي يتفارق بشكل كبير مع الفاعل الوظيفي، فتعود أساسا إلى لازميّته التصنيفيّة في عمليّة الوصف اللغوي من أجل المعالجة الآليّة للألسن traitement automatique de la langue arabe باعتماد الآليّة التّصنيفيّة "أصناف الأشياء" les classes d'objets، وهي آليّة محوريّة نعتمدها في إطار مسار أطروحة الدّكتوراه الذي نشتغل فيه مع مخبر L.D.I. بباريس 13، والذي يُشرف عليه الأستاذ صالح الماجري.
1:  LDI - Lexiques, Dictionnaires, Informatique
"الفاعل، المسكوت عنه، البناء لما لم يسمّ فاعله، النحو العربي، الحضور المرجعي، الغياب العلامي"